رابطة الاكاديميين العرب

أخر الاخبار

  • النشاط الكهربائي العضلي Electromyography

    القسم:المقالات العلميةمقال: أ.م.د نغم صالح نعمة نشر بتأريخ :8-09-2018, 13:26 طباعة المشاهدات: 93


    جامعة بابل / كلية التربية البدنية وعلوم الرياضة

     

    النشاط الكهربائي العضلي Electromyography 

    يستخدم جهاز الالكترومايجروفي الذي يرمز له اختصارا (EMG) لدراسة النشاط للعضلة, هذا الجهاز له القدرة على كشف إشارة الـ(EMG) وتسجيل وتخزينها, وهي عبارة عن إشارة بيولوجية تمثل التيارات الكهربائية المتولدة داخل العضلة خلال انقباضها, ويعمل على قياس مدى فاعلية تلك العضلات بتحليل شدة ذلك الجهد الكهربي وذلك عن طريق استخدام تخطيط الكهربي للعضلات(EMG).

    إذ تنتج العضلة عند الراحة نشاطاً كهربائياً منخفضاً جدا (يعرف بنغمة العضلة), وعندما تنشط العضلة تنتج إشارات كهربائية يمكن تسجيلها, ومن هذه الإشارة يمكننا تحديد فترة ذلك النشاط, وهناك علاقة بين الزيادة في إشارة الـ(EMG) مع الزيادة في تقلص العضلة.

     إنَّ إشارة EMG توفر المعلومات التي تتعلق فيما إذا كانت العضلة في حالة نشاط أم لا, طول مدة هذا النشاط, وفترة الراحة لهذه العضلات, وهناك مدة زمنية صغيرة بين ظهور النشاط الكهربائي داخل العضلة وظهور حركة احد أجزاء الجسم, إذ يستمر زمن هذه المدة نحو 30 جزءاً من الثانية (30ms), وهي غير معنوية عندما يتعلق الأمر بالتحليل الفتري لنشاط العضلات, وإنَّ سبب هذه المدة الزمنية هو التغيرات الكيميائية التي تحدث قبل أن تتمكن العضلة من التقلص فضلا عن حاجة العضلة إلى ″إزالة الرخاوة″ قبل ظهور حركة المفصل أو جزء من الجسم.

    توجد تطبيقات عملية عدة يستخدم فيها جهاز الـ(EMG) إذ يستخدم في الطب التشخيصي ،مثل اضطرابات الجهاز العصبي والجهاز العضلي، كذلك لتشخيص الخلل في المشي، ويستخدمه المعالج الطبيعي لإعطاء تغذية راجعة حيوية وتخمين الجهد العضلي، هناك أيضا استخدامات أخرى تشمل البيوميكانيك، مثل السيطرة الحركية و فسيولوجيا الأعصاب و اضطرابات الحركة والسيطرة على القوام والعلاج البدني.

         وعرف  التخطيط الكهربائي للعضلة (EMG) " بأنه تسجيل ودراسة النشاط الكهربائي الداخلي والتلقائي والإرادي للعضلة, فهو اختبار لسلامة الجهاز الحركي الذي يتألف من الأعصاب الحركية العليا والسفلى والاتصالات العصبية العضلية والعضلات ".

    ولإشارة الـEMG ثلاثة تطبيقات في مجالات الحركة وهي :

    - استخدام إشارة EMG  مؤشراً لبدء/نهاية نشاط العضلة.

    - علاقة إشارة EMG بالقوة التي تنتجها العضلة.

    - استخدام إشارة EMG دليلاً للتعب الذي يظهر على العضلة.

    وهنا يمكن استنتاج أن رسم العضلات الكهربائي هو نتيجة لتطابق نشاط جهازين أساسين أحدهما المصدر البيولوجي لذبذبات فروق الجهد الكهربائي، وهو في هذه الحالة العضلة، والآخر هي الأجهزة المستخدمة لتسجيل النشاط الكهربائي وبينما يرتبط الجزء الأول بالعضلة والظاهرة الكهربائية وغيرها، فإن الجانب الآخر يرتبط بنوعية تسجيل النشاط الكهربائي مثل نوع الالكترود (فردي أو زوجي, سطحي أو داخلي) كذلك نظام تكبير الذبذبات.

    تتضمن تقنية جهاز (EMG) استخدام محولات تعرف بالأقطاب الكهربائية (Elect/ Roods) التي تحدد مستوى الفعالية الكهربائية للعضلات، وهذه الأقطاب إما على شكل أقراص صغيرة مصنوعة من مواد موصلة توضع على سطح الجلد فوق العضلة لالتقاط الفعالية الكهربائية للعضلة أو أقطاب سلكية رقيقة(Wire Fine Electrodes) , تكون على شكل إبرة يتم وخزها مباشرة في العضلة وهي أكثر تحديداً ودقة في التقاط الفعالية الكهربائية للعضلة وبعد الحصول على الفعالية الكهربائية من الأقطاب يتم إدخالها في الكومبيوتر لغرض التكبير وتحليل المخططات وحساب النتائج.

    وعند استخدام الالكترودات (الأقطاب السطحية), يجب أن تخفض المقاومة بينها وبين الجلد, وينجز هذا بفرك الجلد مع إزالة الشعر وتنظيف المنطقة بمادة الكحول لإزالة الخلايا الميتة.

            هناك بعض الأفكار عن مصداقية اللاقطات السطحية في إعطاء البيانات الأكثر صدقا, لأنها تلصق بالجلد ولا تخترقه, لذا فاللاقط السطحي يفضل أكثر من اللاقط الأبري.

    مقالات

    8-09-2018, 13:35 التعجيل الخطي (linear acceleration) أ .د علياء حسين دحام
    8-09-2018, 13:32 الذكاء الانفعالي م.د سلام محمد الكرعاوي
    8-09-2018, 13:29 آلام أسفل الظهر Low Back Pain د. اسماعيل البغوي
    8-09-2018, 13:26 النشاط الكهربائي العضلي Electromyography أ.م.د نغم صالح نعمة
    8-09-2018, 13:23 الرسوم والشخصية م.د . أسيل ناجي

    استطلاع

    كيف تشاهد الموقع

    اهم الاخبار

    براءة اختراع : تصميم جهاز سرعه الاستجابة البصرية ودقة حركة الطعن بسلاحتدريسي في جامعة واسط / كلية التربية وعلوم الرياضة يحصل على براءة اختراع عدد اثنين لتصميمه اجهزه لقياس المدى الحركي وجهاز تأهيل مفصل الكاحل.